YEMSPORT
 YEMSPORT
         
         
منتخب الشباب .. حلم المونديال على بعد أربع مباريات

منتخب الشباب .. حلم المونديال على بعد أربع مباريات

 27-08-2020    أنور عبدالقادر    445

تنطلق في الرابع عشر من أكتوبر المقبل نهائيات كأس آسيا للشباب تحت 19 عاماً في أوزبكستان بمشاركة ستة عشر منتخباً هم نخبة القارة في تلك الفئة العمرية.

وقد أوقعت القرعة المنتخب الوطني للشباب في المجموعة الرابعة إلى جانب منتخبات قطر وطاجيكستان وماليزيا ، حيث يستهل مشوارة بمواجهة قطر في السادس عشر من أكتوبر.

وتتأهل الـ 4 فرق التي ستصل إلى الدور نصف النهائي إلى نهائيات كأس العالم للشباب 2021

منتخبنا بقيادة - المخضرم - أمين السنيني كان قد تأهل إلى النهائيات كأحد أفضل الفرق التي إحتلت المركز الثاني في مجموعتها بعد أن فاز على تركمانستان 2-1 وسري لانكا 3-0 قبل أن يتعادل مع قطر 1-1 في ختام لقائات التصفيات التأهيلية في الدوحة نوفمبر من العام الفائت.

وتعتبر مباراة الإفتتاح أمام قطر هي ريشة الميزان التي ستحدد مصير المنتخب في النهائيات ، حيث الفوز سيقربنا كثيراً من تأهل تاريخي إلى ربع النهائي طال إنتظارة لعقود ، بينما الخسارة قد تمثل القشة التي تقصم ظهر البعير وستقلص الحظوظ بشكل كبير.

لمحة تاريخية

نهائيات 1975 في الكويت
الهندفوز2×1
بورماتعادل1×1
كوريا الشماليةخسارة1×2
ماليزيافوز4×2
الكويتخسارة0×3

نهائيات 1978 في بنغلاديش
الكويتتعادل1×1
بنغلاديشخسارة0×1
البحرينخسارة0×1
سنغافورةفوز5×0


لعل أبرز المشاركات للمنتخب الوطني للشباب في نهائيات كأس آسيا هي مشاركة المنتخب الجنوبي - بقيادة مدربة على محسن مريسي - في البطولة التي أقيمت في العام 1975 في الكويت ، حيث إحتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة بعد فوزين على الهند وماليزيا وتعادل مع بورما وخسارة أمام كوريا الشمالية ، ليصعد لمواجهة المستضيف منتخب الكويت في الدور ربع النهائي ويودع البطولة.



وبعد الوحدة اليمنية في عام 1990 تأهل المنتخب الوطني للشباب خمس مرات إلى النهائيات ، ولم ينجح في تخطي المجموعات في أي من هذة النسخ.
حيث خاض 15 مباراة ، حقق فوزاً وحيداً وتعادلاً وحيداً (كانا في نسخة 2014) ، مقابل 13 هزيمة.
وكانت أبرز المشاركات هي نسخة العام 2014 عندما تعادل مع منتخب ميانمار المضيف بدون أهداف قبل أن يحقق فوزاً تاريخياً على منتخب إيران بهدف أحمد السروري وفي آخر لقاءات المجموعات كان يكفي المنتخب نقطة التعادل للتأهل لكنة فرط في تقدمة أمام تايلاند ليتلقى هدفين في آخر الدقائق ويخسر 2-3 ويودع البطولة.

نهائيات 2004 في ماليزيا
تايلاندخسارة1×2
كوريا الجنوبيةخسارة0×4
العراقخسارة0×2

نهائيات 2008 في السعودية
اليابانخسارة0×5
السعوديةخسارة1×4
إيرانخسارة0×2

نهائيات 2010 في الصين
أستراليا خسارة1×4
كوريا الجنوبيةخسارة0×1
إيرانخسارة0×2

نهائيات 2014 في ميانمار
ميانمارتعادل0×0
إيرانفوز1×0
تايلاندخسارة2×3

نهائيات 2016 في البحرين
اليابانخسارة0×3
قطرخسارة0×1
إيرانخسارة0×1

هذة النتائج قد تبدوا متوقعة نوعاً ما إذا ما نظرنا لأسماء المنتخبات التي لعبنا ضدها طيلة هذة الأعوام ففي النهائيات (أوقعتنا القرعة مع إيران 4 مرات ومع اليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند مرتين ، والسعودية وقطر وأستراليا والعراق وميانمار مرة) ومعظم هذة الفرق لها صولات وجولات في البطولات الآسيوية.

المنافسين
في هذة النسخة يبدوا الحال مختلفاً ، إذا نظرنا لمنافسينا فسنجد أن أبرز الأسماء هو المنتخب القطري - بطل آسيا للشباب 2014 - والمنتخب الحالي نعرفة جيداً منذ التصفيات حيث لعب الفريقان في نفس المجموعة ، ويجب على السنيني دراسة مباراة التصفيات ووضع النقاط على الحروف قبل المواجهة الحاسمة.


الفريق الآخر طاجيكستان تأهل إلى النهائيات بعد الفوز على لبنان وسوريا 1-0 في كلا المباراتين ، وإكتساح المالديف 9-0. هذا المنتخب خليط من الشباب وأبرز لاعبي فريق الناشئين الذي إحتل وصافة آسيا 2018 وتأهل لنهائيات كأس العالم للناشئين 2019.

وثالث الفرق ماليزيا التي تأهلت بالعلامة الكاملة من التصفيات بعد الفوز على كمبوديا 5-4 ، ثم على بروناي 11-0 وعلى ماريانا الشمالية 10-0 ، واخيراً على تايلاند 1-0. ويجب على الإتحاد التنسيق لمباريات تجريبية مع فرق مماثلة من عينة تايلاند وسنغافورة للوقوف على جاهزية المنتخب قبل إنطلاق البطولة.

اللاعبين
المنتخب يمتلك عناصر وأسماء مميزة في مختلف الخطوط ، ويتبقى على السنيني دراسة كل خصم على حدة وإيجاد التشكيلة والتوليفة المناسبة لكل مباراة من المباريات الثلاث.

من قائمة الـ 23 لاعب التي خاضت التصفيات تم إستبعاد ثلاثة لاعبين هم "سليم الجعد ، سيف فضل ،زكريا الطفطوف" عن معسكر المنتخب المستعد حالياً لخوض النهائيات ، في المقابل تم إستدعاء عدد من اللاعبين الجدد ومن المتوقع أن يعلن المدرب التشكيلة النهائية في الشهر المقبل.

تناوب الحارسان عبدالله السعدي وأسامة حيدر على حراسة مرمى منتخبنا في لقائات التصفيات وكليهما حارسين واعدين وقدما أداء جيداً .

الخط الخلفي كان الأكثر ثباتاً حيث لعب السنيني جل مبارياتة بالرباعي (عمار البيضاني ، أحمد الوجية ، عماد الجديمة ، محمد الغيلي) وقدموا أداء رائعاً متجانساً ، ولكن يلزم وجود بدلاء بنفس الجودة ونفس المستوى حتى يتمكن المنتخب من الإستمرار في البطولة أطول فترة ممكنة.

في المنتصف هناك سعد القعود الذي كان قطعة أساسية في تشكيلة المنتخب في الثلاث المباريات بجانب (محمد العمودي أو تامر سنان) وأمامهم منيف جسار ومحمد الثلاياء

خط الهجوم يزخر بالعديد من اللاعبين المهاريين أمثال صقر الحربي ، أحمد ماهر ، حسين مزعل ، محمد طارق وغيرهم ...وقد أثبتوا ذلك سواء في مباريات التصفيات أو في المباريات والدوارت الودية مع أنديتهم.



بالإضافة إلى هذة الكوكبة هناك عدد من اللاعبين المستدعين للمنتخب سواء من لاعبي الأندية المحلية أو أبناء الوطن في المهجر سيقف السنيني على مستواهم في المعسكر الإعدادي قبل إعلان توليفتة النهائية الشهر المقبل.

حلم كأس العالم
يلوح في الأفق حلم التأهل لنهائيات كأس العالم للشباب 2021 والمزمع إقامتة في إندونيسيا.
يتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى (الفرق المتأهلة للدور نصف النهائي) مباشرة لبطولة كأس العالم للشباب.

سيتوجب على منتخبنا أولاً التأهل من المجموعة الرابعة سواء كمركز أول أو ثاني وبعدها سيواجة في الدور ربع النهائي أحد فرق المجموعة الثالثة (أستراليا ، السعودية ، فيتنام ، لاوس) وفي حال تمكنه من تجاوز هذا المنتخب فإنه يضمن مقعدة الرسمي في نهائيات كأس العالم للشباب 2021.

سبق للسنيني أن قاد المنتخب الوطني للناشئين تحت 17عام إلى نهائيات كأس العالم للناشئين في العام 2003 بعد حصولة على وصافة القارة الآسيوية بعد الخسارة من كوريا الجنوبية آنذاك في المباراة النهائية بركلات الترجيج.










  YEMSPORT

         


 الرئيسية
 الأخبار
 البطولات
 الأندية
 اللاعبين
 إنفوجرافيك
 عن الموقع
 إتصل بنا
 سياسة الخصوصية
 للتسجيل في الموقع
جميع الحقوق محفوظة © YEMSPORT.COM 2020